نورانيات حسن ميّ النوراني

عرفت الله حين عرفت أن بيني وبين الله لا بينّ!

حسن ميّ النوراني

أطلقتني حريتي نورا حبا سلاما مبتهجا.. والهدى هذا والفوز المبين والنعيم المقيم!

السلام جمال ينبض في قلبي ويكسوني يجمعني وينشرني

السلام حريتي في نوري السلام بهجة حب ريّانة راضية مطمئنة

السلام صفاء الصدور والظهور والمنام والقيام والغياب والحضور

إذا سكن السلامُ قلبك، وسكن ما حولك، فأنتَ مَن ملكت النعيم المقيم، وأنت فزتّ الفوز المبين!

لكم المجد يا من كان السلام فيكم ومنكم!

الحب قلب من ورد مبتهج في السلام

لا طريق إلى الله.. الطريق تكون بينك وبين بعيد عنك.. أنا الله ما أنا عنك بعيد، فكيف تجعل بيني بينك طريقا؟!

حب الله بهجة لا تُسكرني.. حب الله بهجة النور وحرية في السلام تبعثني تراقصني تطلقني تنشرني فأزرع القلوب والأرض والسماوات وردا أحمرا أبيض لا يذبل لا يجف لا يبهت ولا يفنى!

إذا سُئلت: ما دليل حبك لله؟ فالجواب: حبي للحياة.. أليس حب ما خلق الله، دليل على حبك لله؟! ولا يصحّ حب خلا من البهجة أو جافى النور واستدبر الحرية وفارق السلام!

هل يحب اللهُ من تُؤلمه الحياة؟! هذا سؤال مقلوب، وصحيحه: هل يحب اللهَ من تؤلمه الحياة؟!

الله باب النور في قلبك مفتوح على دار السلام دار لا أرض لها ولا جدران لها ولا سقف لها دار لا منتهى لها دار تسكنها وتسكنك فانطلق في حريتك انطلق بحبك وبهجتك هذي جنتك هذا نعيمك المقيم فاستمتع بنعيمك واشكر لله نعمتك.. اشكر لله كل طيب أعطاك واستمتع بحب وبهجة بالخير بالطيبات مما أعطاك!

الله جمالي ونور جماله بهجة حبي وحريتي والعلاء والصفاء والسواء والرخاء والثراء والرواء والعطاء والنماء والرضا والوئام والسلام!

عرفت الله حين عرفت أن بيني وبين الله لا بينّ!

عرفت الله في نفسي وحولي مذ عرفت بهجة حريتي وبهجة نوري وبهجة حبي ودخلني السلام حين دخلته!

عرفت الله حضورا ساطعا مالئا مطلقا فعرفت أن كل دليل على وجوده سوى سطوعه دليل باطل وحضورك ربي الساطع المالئ الطليق يغنيك ويغنيني عن كل دليل فحضورك ربي الساطع المالئ الطليق حق مبين يغنيك ويغنيني عن كل دليل!

السلام له باب هو الوئام والوئام له باب هو الرضا والرضا له باب هو الصفاء والصفاء له باب هو الحرية والحرية لها باب هو البهجة والبهجة لها باب هو الحب والنور باب كل باب!

مذ عرفت العلاء والشفاء والسواء والنقاء والرخاء والثراء والنماء والبقاء عرفت الله نورا ربا بهجة وحبا وسلاما ومجدا وحرية!

بؤسك ويأسك وانكسارك سوء أدب مع الله فاجتنبوه!

أنا الله ما أنا لبائس يائس منكسر.. أنا الله أنا لكل نور حر محب مبتهج في مطلقي منطلق!

باب النور في قلبك الموصول بالله في قلبك وحولك تفتحه لك حريتك وحبك وبهجة حبك وعلى السلام لك وحولك أنت تفتحه!

لا حزاني في حضرتي أنا الله كلكم في حضرتي أنا الله تحبونني أحبكم تفرحون بي أفرح بكم أطلقكم أحرارا أنوارا في داري أنا السلام تصلون ترقصون تزرعون ترتوون تحصدون ترتعون..!

لَمَا بهجةُ الحب فتحت بابَ النور لنا ولجنا دارَ السلام هانئين آمنين!

أحد أنت أحد أنا منك بك فيك لك!

أنا الرَّنَّاء والرُّناء أنت ومجد الإنسان قام وأنت النور الحب المُطلق المطلِق أنت بهجتي ربتي حريتي أنت الوئام أنت السلام بديع وسيع أولٌ لا أول لك آخر لا آخر لك!

(الرَّنَّاءُ : الذي يُدِيمُ النظرَ إِلى النساء. الرُّنَاءُ : الطَّرَبُ)

أنت اللهَ حق حاضر لا ينكرك ناكر أحد تتفق القلوب على جوهرك وتختلف حين تصورك!

أنت اللهَ أحبك أحِب ما منك وكلٌ منك بك يكون يا غفور يا رحيم يا ودود يا كريم درجات أنت لا تقلى من أحبك ولا تقلى أحدا منك بك يكون!

أنت اللهَ أحبك أحِب ما منك يكون وبهجتي حبك وحب ما منك يكون وبهجة حبي نوري حريتي ربتي ووئام به أنام وأقوم وسلام أسكنه يسكنني!

حبي لك اللهَ ربي سكون لا استكانةْ بهجة لا حزَنْ علم لا مللْ حِلم لا وهمْ صبر لا ضجرْ نُبل لا نِبلْ باب لا قفلْ ستر لا وزرْ يسر لا عسرْ بشائر الحياة لا عزوفْ إقدام لا وجلْ بناء لا كسلْ عمل لا كللْ زرع حصاد علاء شفاء سواء رخاء ثراء رواء عطاء نماء بقاءْ مجد وهناءْ ونعيم كلما فُضَّ عاد بكرا واستمتاع بما وُهبت وطابْ وشكر ونور وكرامة وحرية!

أحد أنا فابتسمْ واحد جمع لكم أنا الله كلكم ينقسم ولا ينقسم!

أحبوا تُحبوا أبهجوا تبتهجوا هذي دعوتي أنا الله هدى مَن اهتدى!

الجمال البهاء الملاء الرجاء العلي القوي الغني أنا الله الأكبر المطلق بلا غير أتنزَّل عليكم بلا غير أسكن قلوبكم فإنْ أحببتم خَلقي وخُلقي وابتهجتم بحبي وحب خُلقي وخَلقي وهبتكم السلام وألبستكم النعيم خالدين آمنين هانئين مطمئنين راضين فأحبوا ابتهجوا إن بهجة الحب نوري ونوركم وفوزكن العظيم المبين!

اللهَ أنت ربنا نورنا فينا حولنا لنا قُوَّتنا أنت الأمن نحبك تحبنا لا نخافك أنت الرضا والطمأنينة أنت والغنى والسلام والبهجة أنت!

تحبنا نحبك ربَّنا أنت الإيمان والأمن إليك الإنابة منك السلامة لا نخافك أنت الخير الأكرم الطليق المشاع الرحيم الودود ذو الجود أنت فلا خوف منك وما بين المحبين خوفٌ بين المحبين وئام سلام بهجة وحرية!

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.